شريط الأخبار

جميعي: انتخاب رئيس للجمهورية لتجنيب البلاد الوقوع في الفوضى.

أكد جميعي في كلمة ألقاها، اليوم،  بفندق الرياض على هامش تكريم عدد من المجاهدين دعم حزبه لكل مبادرة سياسية تعكس طموح الحراك الشعبي الوطني وتفضي لحل الازمة في أقرب الآجال، بالمقابل حذر من استمرار الأزمة وعواقبها الوخيمة على الجواب الإقتصادية والإجتماعية والسياسية، معتبرا أن تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت هو الحل لتجنيب الجزائر الفوضى كونها تحتاج للاستقرار لتحصين حدودها.

وفي هذا الإطار، دعا المتحدث للإستناد إلى الدستور لايجاد مخارج للأزمة لضمان الشروط الضرورية لتنظيم انتخابات رئاسية يسبقها حواء بناء ومثمر وواقعي يجسد تلاحم الشعب والجيش والنخب الفكرية.

كما هاجم من أسماهم “دعاة المرحلة الإنتقالية”، متسائلا: “هل الديمقراطية تعني أن يصلوا إلى مناصب دون أصوات الشعب، وقال في هذا السياق إن من يريدون تجميد العمل بأحكام الدستور يريدون تهديم أسس الدولة التي استعادها ابناء نوفمبر بتضحياتهم الجليلة، ……. الدستور مهما كانت نقائصه هو حصن الشعب وهو الجامع لثوابته الراسخة والضامن للحريات الفردية والجماعية”.

واثنى على مواقف الجيش وقيادته من الحراك الشعبي، مؤكدا أن مواقف الأفلان الداعمة للجيش الوطني الشعبي وقيادته المجاهدة قناعة منه أن هذا الجيش النوفمبري المتوحد المتماسك هو صمام أمان  الجزائر.

ويرى جميعي بأن المؤسسة العسكرية حافظت  على سلمية الحراك ورافقت العدالة في مكافحة الفساد وفقا للقانون ودون استثناء، ليعلن بأن الأفلان  “يدعم المؤسسة عن قناعة راسخة لأن موقفقها سيادي يستند لمصلحة الشعب الجزائري”.

أنظر أيضا

كريم يونس… لست مبعوثا للسلطة

 أكد منسق مجموعة الحوار والوساطة كريم يونس،  في نص نشره على حسابه فايسبوك أن “التاريخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *