شريط الأخبار

شخصيات وطنية… بين الرفض و التحفظات


رفضت بعض الشخصيات الوطنية, التي طلب منها المشاركة في الهيئة الوطنية للحوار و الوساطة, يوم الاثنين, الدعوة للالتحاق بالمجموعة, في حين أبدت الشخصيات الأخرى تحفظات, مشددين على ضرورة التوجه صوب حوار وطني شامل من أجل تجاوز الأزمة السياسية التي يمر بها البلد.

رفض منسق هيئة الحوار والوساطة كريم يونس التعليق على “مواقف الشخصيات الوطنية” المدعوة للانضمام لهذه الهيئة حيث رفض البعض منهم هذه الدعوة.

وأوضح السيد كريم يونس،  أن “الدعوات قد وجهت لتلك الشخصيات للانضمام للهيئة بالنظر الى حسهم بالواجب تجاه الوطن وروح التضحية وهم أحرار في تلبية أو رفض دعوة الهيئة” مضيفا “ليس لدينا اي تعليق ندلي به بخصوص مواقفهم”.

وفي سياق ذي صلة جددت الهيئة دعوتها للشخصيات المتداولة أسماؤها “تلبية لنداء الوطن”. كما أكدت الهيئة على أن”أبوابها تبقى مفتوحة على كل الشخصيات الوطنية بما فيها أعضاء الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج”.

في هذا السياق, جدد رئيس الحكومة السابق, مولودحمروش, التأكيد بعدم ترشحه لأي هيئة انتقالية او انتخاب. وفي بيان قال امس الاثنين”أذكّر أعضاء مجموعة الحوار والمنتديات الأخرى بتصريحي الصادر يوم 18 أبريل الأخير والذي أكدت من خلاله أنني لن أكون مرشحا لأية هيئة انتقالية محتملة ولأي انتخاب”.

واوضح أن “الحركة الوحدوية والسلمية للشعب, ومنذ 22 فبراير الفارط, أبطلت, بصفة مؤقتة, مجموعة من عوامل زعزعة الاستقرار كما أوقفت تهديدات وشيكة”.

بينما رفض المحامي مصطفى بوشاشي الدعوة للالتحاق بمجموعة الحوار و الوساطة, معتبرا ان “المعطيات و شروط من اجل عقدالحوار الوطني ليست متوفرة”.

و من بين الشروط التي وضعها السيد بوشاشي للمشاركة في الحوار اطلاق سراح معتقلي الرأي و الكف عن مضايقة المتظاهرين السلميين.

و من جهته, اكد المحامي مقران ايت العربي, عدم مشاركته في اي حوار مرفوض من طرف “الثورة السلمية”. ودعي الى تخاذ اجراءات تهدئة ملموسة من طرف السلطة و ضمانات كافية لاحترام الحريات و الحقوق.

و عبر رئيس النقابة الوطنية للأطباء الممارسين في الصحة العمومية و كونفدرالية النقابات الجزائرية , الياس مرابط, عن”اعتزازه” بطرح اسمه للمشاركة في هذه المهمة الشريفة من اجل المساهمة في الخروج من الأزمة, مشيرا الى ان القرار النهائي للمشاركة في هذه المجموعة يرجع الى نقابته و كونفدرالية النقابات الجزائرية.

و من جهته, اكد الناطق باسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الاطوار للتربية, مسعود بوديدة, إن”هتين المنظمتين تتوفران على خارطة طريق للخروج من الأزمة وبالتالي فإنه من غير المعقول الانخراط في خارطة طريق أخرى قد لا تتقبلها المنظمتين”.

حامد بخوش

أنظر أيضا

كريم يونس… لست مبعوثا للسلطة

 أكد منسق مجموعة الحوار والوساطة كريم يونس،  في نص نشره على حسابه فايسبوك أن “التاريخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *